الرئيسية نشرة رقم عدد يونيو 2023

أعداد السفن المارة 2010 ـ 2022: قناة السويس7837 ارتفاعاً بعدد السفن ونمو 30.2% … بنما محلك سر بزيادة 9 فقط

خلال الفترة من 2010 وحتي 2022 عبرت قناة السويس 247.299 سفينة ، فيما عبرت قناة بنما خلال الفترة نفسها 179.665، ما يعني أن الفارق بين القناتين من حيث عدد السفن يبلغ %0.16 لصالح قناة السويس، وفضلاً عن ذلك تقول البيانات الصادرة عن الهيئتين المشغلتين للقناتين، أنه عند مقارنة عدد السفن المارة في القناتين عام 2010 وعام 2022، يتبين أن قناة السويس حققت نمواً قدره%30.2، فيما ظلت أرقام قناة بنما كما هي تقريباً في العامين المذكورين، حيث ارتفعت لديها ارقام 2022 عن أرقام 2010 بواقع تسع سفن فقط، ما يعني أنه وفقا لمعيار عدد السفن، تتخذ قناة السويس وضعية المضي للأمام، وتتخذ قناة بنما وضعية الوقوف محلك سر.

جمع مركز جسور بيانات السفن العابرة للقناتين خلال 2010 ـ 2022، وقام بتحليلها، لتقييم أوضاع القناتين وفقا لمعيار السفن المارة بكل منهما، استنادا إلى بيانات رسمية صادرة عن الهيئات المشغلة للقناتين، وتبين أنه في نقطة البداية عند عام 2010 عبر قناة السويس 18 ألف و50 سفينة وفى المقابل مرّ في قناة بنما 14 الفا و230 سفينة، بفارق 3820 سفينة لصالح قناة السويس، وهو رقم يمثل نحو %12 من إجمالي السفن المارة بالقناتين في ذلك العام.

في العام التالي تمكنت قناة بنما من تقليص الفارق بينهما وبين قناة السويس في عدد السفن المارة الي 2980 سفينة، وانخفضت بالتالي نسبة الفارق بينهما الي %0.09نزولا م%12 في العام السابق، وتحقق ذلك لأن عدد السفن المارة بقناة السويس انخفض الي 17664 سفنية، نزولا من 18050 في العام السابق، في حين ارتفع عدد السفن المارة في قناة بنما الي 14684 صعودا من 14230 في العام السابق.

في العام 2012 واصلت بنما تقدمها أمام قناة السويس وضيقت الفارق معها إلى 2120 سفينة، نزولا من 2980 سفينة في العام السابق، وهو رقم يمثل 0.07  %من اجمالى السفن المارة بالقناتين، وتحقق هذا التقدم لقناة بنما لكونها تمكنت من جذب 14544 سفينة، في حين تراجع عدد السفن المارة بقناة السويس إلي 16664 سفينة.

بهذه الأرقام يكون عام 2012 قد شهد اقل أو أضيق فارق بين القناتين من حيث عدد السفن، كما شهد تراجعا في عدد السفن المارة بالقناتين معا، وان كان مقدار التراجع في قناة السويس اكبر منه في قناة بنما.

في العام التالي 2013 عاد الفارق بين القناتين للاتساع، حيث تمكنت قناة السويس من رفع عدد السفن المارة بها، في حين استمر النزيف لدي قناة بنما، وواصل عدد السفن بها الانخفاض للعام الثاني علي التوالي، وبحسب الأرقام فقد مرّ بقناة السويس 16744 سفينة، في حين مرّ بقناة بنما 13660 سفينة، وعليه اتسع الفارق بينهما ليبلغ 3084 سفينة، بواقع%0.10  من اجمالي السفن المارة بينهما.

شكل عام 2013 بداية لتصاعد متتالي في فارق عدد السفن المارة بالقناتين لصالح قناة السويس، واستمر هذا التصاعد المتتالي حتي بلغ ذروته في العام الماضي 2022، وإن كانت الأمور قد شهدت بعض الهدوء والتراجع في أداء قناة السويس خلال عامي 2015 و2016، ويمكن رصد هذا الاتجاه بين القناتين بشيء من التفصيل في ضوء الأرقام المعلنة من الهيئات المشغلة للقناتين علي النحو التالي:

في العام 2014 تمكنت قناة السويس من جذب 17544 سفينة صعودا من 16664 في العام السابق، في حين تراجع أداء قناة بنما وهبط عدد السفن المارة بها الي 13481، بعد ان كان 13660 في العام السابق، وبالتالي ارتفع الفارق بينهما الي 4063 سفينة لصالح قناة السويس، بما يعادل 0.13% من اجمالي السفن المارة بالقناتين.

في العام 2015 مضت الأمور في صورة معاكسة، حيث هبطت اعداد السفن المارة بقناة السويس، بينما ارتفعت في قناة بنما، ما قلص الفارق بين القناتين الي %0.12نزولا من %0.13في العام السابق، وذلك لأن قناة بنما جذبت  13874 صعودا من 13481، في حين بلغ الرقم في قناة السويس 17525 هبوطا من 17544، وعلى الرغم من أن الهبوط في قناة السويس كان طفيفا للغاية، إلا أن الفارق تقلص بصورة أساسية بسبب الارتفاع الملحوظ في سفن قناة بنما.

بدءاً من العام 2016 لم تتراجع أرقام السفن المارة بقناة السويس، بل شهدت صعوداً متتالياً متواصلاً، فيما شهدت اعداد السفن المارة بقناة بنما بعض التذبذب صعودا وهبوطا، وبصورة عامة كان القفز في أعداد السفن المارة بقناة السويس كان اعلى بصورة واضحة من الارتفاع الحاصل في قناة بنما، ما ساهم بقوة في توسيع الفجوة بين القناتين لصالح قناة السويس.

بحسب البيانات الواردة في الشكل المرفق، ارتفع عدد السفن المارة بالقناتين معا في العام 2017، وكان الارتفاع لدي قناة السويس أعلى منه في بنما، حيث مر في قناة السويس 17860 سفينة، صعودا من 17004، في حين مر في قناة بنما 13548 سفينة صعودا من 13114، الامر الذي رفع الفارق بين القناتين الي %0.14

تمكنت قناة السويس من توسيع الهوة مع قناة بنما خلال عام 2018، ووصلت بالفارق بينهما إلى %0.15، حيث مر بها 18482 سفينة مقابل 13795 لقناة بنما بفارق 4687 سفينة، ثم واصلت أدائها المتفوق علي قناة بنما خلال عامي 2019 و2020، حيث بلغ عدد السفن المارة بها 19312 و20694 علي التوالي، في حين توقف عدد السفن المارة بقناة بنما عند 13785 و 13369 على التوالي.

تكرر الأمر نفسه في العام 2021، واتجه عدد السفن في قناة السويس نحو مزيد من الارتفاع، بينما واصل عدد سفن بنما الانخفاض، وفي العام الأخير من فترة الرصد، حدث صعود في عدد السفن المارة بالقناتين، حيث بلغ عدد السفن في قناة السويس 25887 سفينة، وارتفع في بنما الى 14239 سفينة، وبسبب الأداء الأقوى في قناة السويس، ارتفع الفارق بين القناتين ليسجل %0.29

يلاحظ من الأرقام السابقة أن الاتجاه العام لدي قناة السويس هو الصعود المتتالي، سواء كان طفيفا أو قفزا، مع تراجع قليل من حيث العدد والقيمة، أما الاتجاه العام لدي قناة بنما فكان التراجع الواضح المتكرر الحدوث، مع التقدم الطفيف قليل الحدوث، ولعل الفارق بين السنة الأولي والأخيرة يوضح ذلك، فعدد السفن المارة بقناة السويس ارتفع في عام 2022 عن عام 2010 بواقع 7837 سفينة، بمعدل نمو 30.2%، في حين كان عدد السفن في بنما عام 2010 متماثلا تقريبا مع نظيره في عام 2022 حيث كان الفارق في الحالتين تسع سفن فقط، لا تشكل قيمة إحصائية ذات معني، والخلاصة قناة السويس الي الأمام، وقناة بنما محلك سر.