إيداع أكثر من (2900) قطعة أثرية بالمتحف الوطني العمومي سيرتا بالجزائر.

قامت مصالح مديرية الثقافة والفنون بولاية ميلة بنقل ما مجموعه 2964 قطعة أثرية إلى المتحف الوطني العمومي “سيرتا” بولاية قسنطينة لإيداعها وحفظها على مستواه، حسب ما علم اليوم الأربعاء من رئيس مصلحة التراث الثقافي بذات المديرية السيد لزغد شيابة .

وأوضح ذات المصدر في تصريح لوأج بأن العملية جرت يوم أمس الثلاثاء حيث تم نقل الممتلكات الثقافية المنقولة التي تعود إلى حقب زمنية قديمة من النوميدية والرومانية وصولا إلى الحقبة الفرنسية وهذا بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية المعمول بها لإيداعها بمتحف “سيرتا ” على اعتبار أن ولاية ميلة لا تتوفر بعد على مؤسسة متحفية للحفظ على مستواها.

وبخصوص نوعية القطع الأثرية المودعة فغالبيتها تتمثل -وفق السيد شيابة- في قطع نقدية مصنوعة من مختلف المعادن، منها 36 قطعة نقدية ذهبية و12 فضية و2903 قطع نقدية مصنوعة من مادة البرونز.

أما بقية الممتلكات الثقافية المنقولة فتتمثل -كما يضيف المصدر ذاته- في 04 مصابيح زيتية و 04 قطع من الحلي والمجوهرات وكذا 03 تماثيل أحدها مصنوع من مادة الرخام أما التمثالان الآخران فهما مصنوعان من مادة البرونز علاوة على نقل وإيداع نسختين (02) من مخطوط قديم.

جدير بالذكر أن مصالح مديرية الثقافة والفنون بولاية ميلة سبق وأن قامت بعمليات عديدة لإيداع قطع أثرية بالمتحف الوطني العمومي “سيرتا” تم استرجاعها خلال السنوات الماضية ومنها إيداع 2151 قطعة أثرية خلال سنة 2017 و 5207 قطع أخرى سنة 2018.

المصدر: وكالة أنباء الجزائر.

الرابط: https://www.aps.dz/ar/culture/98551-2900