(10) مليارات جنيه استثمارات موجهة لقطاع الاتصالات خلال العام المالي الجاري.

أكدت الدكتورة هالة السعيد ، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن قطاعي الصحة والتعليم يمثلان أهمية قصوى للدولة المصرية باعتبارهما الأداة الرئيسة للتنمية وبناء قدرات الانسان والـمدخل الرئيس لتقدم المجتمع، كما تولي الدولة أهمية ل قطاع الاتصالات في إطار تعزيز التوجه نحو التحول الرقمي ، مشيرة إلى ارتفاع حجم الاستثمارات الموجهة لهذا القطاع في خطة 20/2021 لنحو 10 مليارات بنسبة زيادة قدرها نحو 300%.

وأضافت خلال مشاركتها عبر الفيديو كونفرانس في مؤتمر بعنوان “التحولات العالمية الكبرى: الآفاق المستقبلية للاقتصاد المصري” الذي تنظمه كلية الاقتصاد والعلوم السياسية؛ جامعة القاهرة، أن قطاع الصناعة من القطاعات الرئيسة كذلك التي ترتكز عليها جهود الدولة لتحقيق النمو المستدام وتنويع الهيكل الإنتاجي وخلق فرص العمل اللائق والمنتج، حيث أثبتت أزمة كورونا ضرورة توطين بعض الصناعات منها المنتجات الطبية وزيادة نسب الاكتفاء الذاتي منها، بالإضافة إلى تعميق التصنيع الزراعي وتوطين منتجات قطاع الاتصالات وصناعة قطارات ومستلزمات السكك الحديدية وصناعة الأجهزة المنزلية وصناعة الأثاث، وذلك بهدف الاستفادة من التغييرات التي تشهدها سلاسل التوريد العالمية في النفاذ إلى أسواق جديدة تتمتع فيها المنتجات المصرية بمزايا تنافسية.

وأكدت السعيد أهمية اتجاه الدولة المصرية نحو الاقتصاد الأخضر، حيث تتبنى الحكومة استراتيجية وطنية للانتقال للاقتصاد الأخضر، وتحقيق 30% من المشروعات الاستثمارية بخطط الدولة لمفاهيم الاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر ترتفع النسبة لتصبح 100% في الأعوام الثلاثة القادمة، حيث تم بالتعاون مع وزارة البيئة وضع معايير للاستدامة البيئية التي اعتمدت من مجلس الوزراء فى أكتوبر الماضي.

المصدر: بوابة الأهرام.

الرابط