(150) ورشة وفعّالية للأطفال احتفاءً بشهر القراءة تنظمها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي مارس 2021

أعلنت “مكتبة” في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي عن تنظيم أكثر من 150 ورشة وفعّالية خلال شهر مارس الجاري احتفاءً بالشهر الوطني للقراءة.

وتهدف مبادرة شهر القراءة لعام 2021 إلى تعزيز دور الآباء والأمهات في غرس حب القراءة لدى أطفالهم، كما تهدف إلى تسليط الضوء على أهمية القراءة في تحقيق التماسـك والترابط الأسـري، ودورها الكبير في تنمية الطفولة المبكرة وتمكين الأطفال من الاستكشـاف والبحث عن الإلهـام بين صفحات الكتب.

وتحتفي دولة الإمارات بالقراءة هذا العام تحت شعار “أسرتي تقرأ”، لترسيخ ثقافة القراءة كعادة يومية أصيلة بين أفراد المجتمع، وتكثيف المبادرات والبرامج التي تسهم في بناء مجتمع قارئ متسلّح بالعلم والمعرفة، قادر على قيادة مسيرة التنمية في الدولة والحفاظ على إنجازاتها الثقافية والفكرية والمعرفية، إضافة إلى بناء نموذج حضاري يحتذى به في مجال القراءة والمعرفة.

وقالت شيخة محمد المهيري، مديرة إدارة المكتبات في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: ” تأتي مبادرة شهر القراءة تتويجاً لجهود الدولة الرامية إلى تسليح أفراد المجتمع بالمعرفة، حيث تساهم هذه المبادرة عاماً بعد عام في ترسيخ أهمية القراءة، وتحفيز الأجيال على جعل المطالعة أسلوب حياة وعادة يومية، وهذا ينسجم بشكل مثالي مع جهود مكتبة، فنحن نعمل بشكل متواصل على تنظيم الورش والفعّاليات التي تناسب الجمهور من مختلف الاهتمامات والفئات العمرية، وتجعلهم أقرب إلى الكتاب.” وتستضيف “مكتبة” خلال شهر القراءة مجموعة كبيرة من الأدباء والمدربين والمختصين في شتى المجالات، من بينهم، الدكتورة والمؤلفة وفاء الشامسي، واستشارية التربية فاطمة العلي، والبروفيسور أبراهام ألونسو أيالا، والكاتب والباحث الإماراتي الدكتور محمد بن جرش السويدي، والملحنة الإماراتية إيمان الهاشمي، والمستشار والمدرب الدكتور عادل عبدالله، وسالمة حمد التميمي أمين سر جمعية الصم، والرائد عبدالله الحضرمي من أكاديمية سيف بن زايد للعلوم الشرطية والأمنية.

كما يشارك في فعّاليات شهر القراءة الدكتورة عائشة الشامسي، والكاتبة شهد العبدولي، والأديب ناصر الظاهري، والدكتورة فاطمة البريكي، والكاتبة كلثم الفلاسي، والدكتور ربحي عليان، والدكتورة هدى عباس مديرة مكتبة مدرسة محمد بن راشد في كنجز أكاديمي، والدكتور وسام مصلح، أخصائي مكتبات في وزارة شؤون الرئاسة، ومحمد العامري مدير مكتبات دبي، وغيرهم الكثير.

وستنظّم “مكتبة” العديد من الورش والفعّاليات المخصصة للأطفال، بما فيها الجلسات القرائية باللغتين العربية والإنجليزية، والتي سيستمع خلالها الأطفال إلى قصص تطلق العنان لمخيلتهم وتلهمهم بأجمل العبر، بالإضافة إلى الورش الفنية المخصصة لصقل مواهب الأطفال الإبداعية، حيث سيتعلّم الأطفال كيفية تصميم غلاف القصة، وورشة مسرح الطفل، والتي سيقوم الأطفال خلالها بتمثيل قصة بالأزياء التنكرية. وسيجتمع أعضاء نادي المثقفين الصغار، ونادي الإبداع للقراءة، وملتقى المبدعين الصغار خلال عدد من الجلسات الافتراضية المتنوّعة.

وتستضيف “مكتبة” مجموعة من الندوات والورش المخصصة للبالغين، حيث تنظّم ورش تتناول أهمية القراءة ودورها في تكوين الملكة اللغوية، وكيفية غرس شغف القراءة لدى الأطفال، بالإضافة إلى ورشة حول تطوير الذات من خلال الموسيقى. كما تنظّم “مكتبة” جلسات قرائية بلغات عالمية مثل الإسبانية والصينية والكورية، وسيكون أصحاب الهمم على موعد مع عدد الورش التي تسلّط الضوء على صعوبات القراءة لديهم وكيفية التغلّب عليها.

المصدر : وكالة انباء الإمارات

الرابط: