(1500) قرية في 51 مركزا بـ 20 محافظة ضمن المرحلة الجديدة في مبادرة تطوير الريف المصري.

على مدى آلاف السنين.. ومنذ اللحظة الأولى التى امتلك فيها الإنسان فأسا يضرب بها الأرض ليحرث ويبذر ويحصد، منذ تلك اللحظة عاشت القرية مصدرا للإلهام والإبداع والعرق والإنتاج، وبقيت تمرر أيامها دون أن تكلف الحكومات الكثير من النفقات كالمدن والعواصم، ودون أن يبالغ مواطنوها فى مطالبهم من الخدمات والمصالح، وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى عن المشروع الحلم، ليس لسكان الريف المصرى فقط، ولكن لكل أبناء الوطن، قرر الرئيس أن تمتد يد الدولة لمشروعات والاستثمارات وأحدث وسائل التكنولوجيا الرقمية إلى كل القرى وتوابعها فى جميع المحافظات، لتبدأ وتنتهى خلال ثلاث سنوات وبنفس البرامج وفى جميع مجالات التنمية المستدامة من حدود النقب شرقا حتى السلوم غربا، ومن ساحل المتوسط شمالا حتى حدود السودان.

المشروع القومى لتطوير الريف المصرى سيحقق نقلة حضارية كبرى يشارك فيها الأهالى من الألف إلى الياء سواء بأفكارهم أو بمجهودهم أو بعمل أبنائهم فى مختلف المراحل، وحول ملامح المشروع وتفاصيله تحدثنا مع وزير التنمية المحلية والمدير المركزى لمشروع «حياة كريمة» بالوزارة.

وعن المبادرة يقول اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، إن الوزارة انتهت من التنسيق مع المحافظات والهيئة الهندسية للقوات المسلحة ووزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وباقى الوزارات الخدمية، واعددنا مسودة الخطط التنموية المتكاملة لـ 1500 قرية فى 51 مركزاً إدارياً بـ 20 محافظة ضمن المرحلة الجديدة لمبادرة تطوير الريف المصرى ، مشيراً إلى أنه لم يسبق لأى حكومة أن تصدت لتطوير الريف المصرى بالكامل الذى يعيش فيه حوالى 57% من السكان من خلال رصد موازنة غير مسبوقة بقيمة 515 مليار جنيه.

وأضاف أن اختيار المراكز جاء بعد التنسيق مع المحافظات والوزارات المركزية وتطبيق معايير أولوية التنمية، التى تضمنت نسبة سكان ريف المركز من إجمالى السكان، ونسبة الفقراء بالقرى الذى يزيد فيها الفقر على 55%، ومعدلات الأمية والأسر التى تعولها إناث والتغطية بخدمات مياه الشرب والصرف الصحى، وبدأت المحافظات حالياً فى عرضها على المواطنين والتشاور معهم لإشراكهم فى متابعة تنفيذ المشروعات بمراكزهم.

وأوضح الدكتور ولاء جاد الكريم المدير المركزى لمشروع حياة كريمة بوزارة التنمية المحلية أن الخطط التنموية للمراكز تتضمن كل مشروعات البنية الأساسية التى سوف تنفذ على التوازى وهى مشروعات الصرف الصحى، ومد وتدعيم وإحلال وتجديد شبكات مياه الشرب، وشبكات الغاز الطبيعى والاتصالات المحدثة، ورصف الشوارع الرئيسية والطرق التى تربط بين القرى، وبعد الانتهاء من هذه المشروعات، سوف نبدأ فى رصف وتمهيد الشوارع دون الحاجة لتكسيرها مرة أخرى، كما كان يحدث من قبل، وكذلك ستتضمن أيضاً توفير الخدمات التعليمية والصحية والشبابية والطب البيطرى والتضامن الاجتماعى

المصدر: بوابة الاهرام

الرابط: