(200) مليون جنيه تكلفة تطوير متحف “الجزيرة للفنون” المزمع افتتاحه في 2022.

بدأ قطاع الفنون التشكيلية برئاسة د. خالد سرور، تنفيذ أعمال تطوير  متحف الجزيرة للفنون ، الكائن بساحة دار الأوبرا ، بعد فترة إغلاق استمرت لأكثر من 23 عاما.

وقال المهندس عماد بيومي المسئول عن المشروع، إن متحف الجزيرة للفنون مهم جدا لإحياء التراث الحضاري والثقافي؛ من خلال نشاطاته المتعددة ومعروضاته القيمة، موضحًا أن تكلفة القيمة الإجمالية للمرحلتين الأولى والثانية 200 مليون جنيه، على أن يتم الافتتاح بنهاية شهر يونيو 2022.

وأوضح أن المبنى منشأ على مسطح مساحته 9000 متر بالمسطحات الخضراء والأرصفة وخزان الحريق، مضيفا أن المبنى يتكون من متحف الجزيرة والحضارة ومبنى البرج؛ حيث يتكون متحف “الجزيرة والحضارة” من البدروم الذي يتضمن المخازن بمسطحات تساوى 180 مترا مسطحا طبقا للاستخدام وغرفة المصعد البانورامي وأحواض زهور.

وتابع: «أما الدور الأرضي يشمل قاعات للعرض وذلك بمساحات متنوعة وأيضًا قاعة لكبار الزوار وكافيتيريا وحمامات وقاعة لعرض الهدايا وغرفتى أمن وكنترول وممرات الخدمة وممرات حركة الجمهور وبداية السلم والأسانسير البانورامي والمصمم في محيط القبة السماوية والمدخل والبهو، بينما الدور الأول فيشمل أماكن للعرض وأيضًا دور الميزانين، ويشمل فتارين العرض وتراس صغير للواجهة عند المدخل الرئيسي».

واستكمل: «يتكون مبنى البرج ومتحف الجزيرة والحضارة متصلين في الأدوار الأرضي والأول والميزانين ويستمر البرج في طوابقه؛ حيث يضم سبعة طوابق متدرجة من الأكبر إلى الأصغر في المسطحات ومسطح المبنى الإجمالي مع الطابق الأرضي يساوي 355 مترا مسطحا ويحتوي على أماكن عرض أيضًا، وأماكن إدارية في الأدوار المختلفة واستراحات للموظفين في الطابق السابع ومبنى متحف الجزيرة والحضارة يتميز بموقعه الممتاز وبارتفاعات تسمح بظهوره من جميع الواجهات والتى ستظهر بشكل جمالي مع المناطق الخضراء».

فيما أشارت نسمة فؤاد، مسؤولة الموارد البشرية، إلى أنه جار حاليا إعداد الكوادر اللازمة والكفاءات من فنيين ومهندسين وإداريين للدفع بها فى المشروع ليظهر على أفضل صورة ممكنة.

ويعتبر مشروع تطوير وتجديد متحف الجزيرة للفنون التابع لقطاع الفنون التشكيلية واحدا من أهم مشروعات الدولة الثقافية والقومية، بعد فترة توقف وغلق استمرت لأكثر من 32 عامًا، وكانت قد قامت وزيرة الثقافة منذ أيام بجولة تفقدية لأعمال التطوير.

ويضم متحف الجزيرة للفنون مقتنيات ملكية نادرة بالإضافة الى مجموعة متنوعة من الخزف الإسلامى المصرى والدمشقى والبخارى والخزف الإغريقى والروسى والتركى والبورسلين الصينى من مختلف العصور، كما يضم مجموعة كبيرة من النسيج القبطى من القرون الخامس والسادس والسابع الميلادية، ومجموعة من النسيج الإسلامى ، كما يوجد به جوبلان بلجيكى من القرن 18 وجوبلان فرنسى من القرن 19م، بالإضافة إلى تحف معدنية عبارة عن شمعدانات ومباخر وصوانِ تنتمى للعصر المملوكى فى مصر وأماكن أخرى كالموصل والصين، وكذلك يحوى متحف الجزيرة مجموعة فريدة من اللوحات والتماثيل من خامات مختلفة للفنانين الذين يمثلون رموزاً لمختلف المدارس التشكيلية الأوروبية منهم رودان، ديلاكروا، مونيه، ديجا، رينوار، روبنز، كونستابل…

المصدر: بوابة الاهرام

الرابط: