(228) دار نشر محلية وعالمية، من 14 دولة شاكوا في معرض بغداد الدولي للكتاب.

بأجواء شبيهة بما كانت عليه “أسواق الوراقين” في أحياء بغداد القديمة، استمرت فاعليات معرض بغداد الدولي للكتاب لمدة 10 أيام، أي من 10-20 يونيو الجاري، حيث توافد مئات الآلاف من العراقيين من مختلف منابتهم إلى صالات المعرض، ليشكلوا مناسبة استثنائية للحوار فيما بينهم.

بشكل استثنائي، فإن المعرض الأخير بدورته الثانية والعشرين كان نتيجة شراكة مجموعة من المؤسسات المدنية/الثقافية العراقية، اتحاد الناشرين العراقيين وشركة المعارض العراقية وشركة صدى العارف، وبرعاية مجموعة من الشركات والمؤسسات العراقية الإعلامية والتجارية، وبذا كان فرصة خاصة لشكل من التحالف بين قوى المجتمع المدني والثقافي العراقي. الذين استطاعوا جذب 228 دار نشر محلية وعالمية، من 14 دولة.

وفي دلالة على مواجهة الأوضاع السياسية والأمنية الخطيرة التي تواجهها البلاد، فإن المعرض أتخذ شعاراً مُعبراً “الكتاب وطن”، للتذكير بالهوية الثقافية والمعرفية التي كانت تجمع العراقيين تقليدياً، وتميزهم عن باقي مجتمعات المنطقة، حسب الشعار التقليدي الشهير “القاهرة تكتب وبيروت تطبع وبغداد تقرأ”، هذا الوضع الذي كان قد لاقى تراجعاً خلال السنوات الماضية، بسبب ضغوط الأوضاع الأمنية والسياسة الاستثنائية التي عاشها المجتمع العراقي خلال سنوات الحرب.

المصدر: سكاي نيوز العربية

 الرابط: