(3) تصنيف مركز “الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .. بحسب تقرير بنسلفانيا لمراكز البحوث2020.

صدرت الطبعة الخامسة عشرة من تقرير جامعة بنسلفانيا (إحدى الجامعات الأمريكية) حول ترتيب مراكز الفكر في العالم للعام 2020 “2020 Global Go To Think Tank Index Report”، وهو تقرير سنوي يُعده “برنامج مراكز الفكر والمجتمعات المدنية” Think Tanks and Civil Societies Program التابع للجامعة.

ويتضمن التقرير أكثر من “ترتيب” Ranking، أهمها ترتيب مراكز الفكر والدراسات على مستوى العالم في حالة استبعاد مراكز الفكر والدراسات الأمريكية، وفي حالة تضمينها ضمن التصنيف، وترتيب هذه المراكز على مستوى كل إقليم على حدة، بالإضافة إلى ترتيبها على مستوى العالم حسب عدد من مجالات البحث العلمي المختلفة، خاصة دراسات الدفاع والأمن القومي، والسياسة الخارجية والعلاقات الدولية، وغيرها.

وفقا للترتيب العالمي، الذي يضم مراكز الفكر والدراسات الأمريكية وغير الأمريكية -وهو التصنيف الأكثر أهمية داخل التقرير- حافظ مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية للسنة الثالثة على التوالي على الترتيب رقم 59 بين إجمالي 174 مركزا شملتها القائمة.

ولم يسبقه في هذا الترتيب من مراكز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوى مركزين فقط، هما مؤسسة كارنيجي (بيروت)، والتي جاءت في الترتيب رقم (21)، و”المعهد الدولي للدراسات الإيرانية” (المملكة العربية السعودية)، والذي جاء في الترتيب (52.)

ويعتمد التقرير في بناء هذا الترتيب على عملية منهجية معقدة تضم مجموعة من المراحل المختلفة المتتالية، عبر مجموعات عمل فرعية من العاملين في مختلف التخصصات ذات الصلة بعمل مراكز الفكر والدراسات. كما يعتمد التقرير على مجموعة كبيرة من المؤشرات، منها الحضور الدولي في المؤتمرات الدولية، وطبيعة الموارد البشرية المتاحة ودرجة تخصصها وتأهيلها العلمي، والإصدارات العلمية ومستواها الأكاديمي، والأنشطة والأعمال البحثية ودرجة التزامها بالمعايير العلمية الرصينة المتعارف عليها، والقدرة على التشبيك والتفاعل مع مراكز الفكر والدراسات الأخرى في العالم، ودرجة التأثير في السياسات العامة، والقدرة على الوصول إلى الجمهور المستهدف، والقدرة على توظيف الوسائل التكنولوجية المختلفة، وحجم الحضور في الإعلام المكتوب والمرئي والإليكتروني، والقدرة على بناء الجسور بين الجماعات الأكاديمية وصناع السياسات.

فيما يتعلق بالترتيب الإقليمي على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، جاء مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية في الترتيب الرابع بين إجمالي (101) مركز فكر شملتها القائمة، بعد كل من “معهد دراسات الأمن القومي” (إسرائيل)، ومركز الإمارات للسياسات، ومؤسسة كارنيجي (لبنان).

جدير بالذكر أن التصنيف العالمي هو الأهم والأكثر تعقيدا لاعتماده على مجموعة من المعايير التي تكشف عن القدرات التنافسية العالمية لمراكز الفكر والدراسات. ويتضح ذلك في ضوء ظهور بعض مراكز الفكر والدراسات ضمن القائمة الإقليمية لكنها لم تظهر في القائمة العالمية.

تضمن التقرير أيضا تصنيفين عالميين آخرين حسب مجالات البحث العلمي، حيث حافظ مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية للعام الثاني على التوالي على ترتيبه رقم 32 على مستوى العالم ضمن قائمة أهم مراكز البحث الأكثر تخصصا في مجال دراسات الدفاع والأمن القومي (ضمت القائمة 110 مراكز بحث متخصص في هذا المجال)، والترتيب رقم (35) على مستوى العالم ضن قائمة مراكز البحث الأكثر تخصصا في دراسات العلاقات الدولية والسياسة الخارجية (ضمت القائمة 156 مركز بحث متخصص في هذا المجال.(

وانطلاقا من قناعة راسخة لدى مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بأن مراكز الفكر والدراسات هي جزء من أدوات القوة الناعمة، كما هي أيضا أدوات مهمة لإثراء الحوار والمعرفة والدفاع عن المصالح العليا للبلاد في ظل تحولات كثيفة ومتسارعة، ينتهز المركز هذه المناسبة ليؤكد لمجتمع مراكز الفكر والدراسات في مصر والعالم تعهده بتقديم المزيد من الإسهامات العلمية الرصينة، استنادا إلى قواعد وأدوات البحث العلمي. كما يتمنى المركز المزيد من النجاح لمراكز الفكر والدراسات المصرية والعربية التي حققت مواقعا مهمة على مؤشر بنسلفانيا هذا العام، واحتلالها مراكز أكثر تقدما على المستويين العالمي والإقليمي خلال السنوات القادمة.

المصدر: بوابة الأهرام.

الرابط: