(5.9) مليار دولار حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في مصر في 2020 بحسب الأونكتاد.

كشف تقرير حديث صادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد”، احتفاظ مصر بموقع الصدارة من حيث كونها أكبر الدول المُتلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة في القارة الإفريقية في 2020، رُغم التراجع الذي تسببت به جائحة كورونا في حجم الاستثمارات الداخلة للقارة السمراء.

وفي تقريرها حول “الاستثمار العالمي لعام 2021 الصادر اليوم الاثنين، كشفت المنظمة أن جائحة “كوفيد-19” تسببت في انخفاض الاستثمار الأجنبي المباشر للقارة السمراء بنسبة 16% في عام 2020 لتصل إلى 40 مليار دولار مقابل 47 مليار دولار خلال 2019.

وأوضح التقرير، أنه في ظل الانخفاض الكبير في الاستثمارات الكبيرة الناجم عن جائحة الفيروس التاجي، إلا أن مصر لا تزال تحافظ على صدارتها في تلقي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في القارة السمراء خلال عام 2020 بمقدار 5.9 مليار دولار.

ولفت إلى أن التحديات الاقتصادية والصحية المتتالية الناجمة عن الجائحة إلى جانب انخفاض أسعار السلع الأساسي في مجال الطاقة قد أثرت بشكل كبير على الاستثمار الأجنبي في القارة.

وبين التقرير، أن البلدان المعتمدة على السلع الأساسية تأثرت بدرجة أكثر من غيرها، ويقول مدير الاستثمار والمشاريع في الأونكتاد، جيمس زان، “لقد أثرت البيئة الصعبة التي خلقتها جائحة كوفيد-19 على جميع جوانب الاستثمار الأجنبي”.

وتراجعت إعلانات المشاريع الجديدة المعروف باسم “جرينفيلد”، وهو مقياس لمعنويات المستثمرين واتجاهات الاستثمار الأجنبي المباشر المستقبلية، بنسبة 62% لتصل إلى 29 مليار دولار مقابل 77 مليار دولار في عام 2019.

وانخفضت عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود بنسبة 45% لتصل إلى 3.2 مليار دولار، مقابل 5.8 مليار دولار في عام 2019، كما تراجعت إعلانات تمويل المشاريع الدولية، وخاصة المتعلقة بمشاريع البنية التحتية العملاقة، بنسبة 74% لتصل إلى 32 مليار دولار.

وأظهر التقرير، انخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الخارجة من أفريقيا بمقدار الثلثين في عام 2020 لتصل إلى 1.6 مليار دولار مقابل 4.9 مليار دولار في عام 2019؛ حيث سجلت توجو أعلى الاستثمارات الخارجة بمقدار 931 مليون دولار، والتي كانت موجهة إلى حد كبير إلى بلدان أفريقية أخرى.

ورُغم أن الأونكتاد يتوقع نمو الاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا في عام 2021، إلا أن الانتعاش الاقتصادي الفاتر وبطء برنامج نشر اللقاحات في القارة السمراء يهددان حجم انتعاش الاستثمار، لذا تتوقع المنظمة الدولية أن ينمو الاستثمار الأجنبي المباشر في القارة بنسبة 5% فقط في عام 2021.

ويقول مدير الاستثمار والمشاريع في الأونكتاد: “رُغم ضعف التوقعات الخاصة بالاستثمار في 2021، إلا أن هناك بعض العوامل التي تُشير إلى زيادة زخم الاستثمار الأجنبي المباشر في القارة السمراء بحلول عام 2022 وعودتها إلى مستويات ما قبل الجائحة”.

المصدر: الأهرام

الرابط: